Featured Video

ضع بريدك الالكتروني:

Delivered by FeedBurner

الرد على العلمانيين الرافضين أن تكون لمصر هوية إسلامية معلنة



هذا العلم تم تصميمه ورفع فعلا في أحد التظاهرات في القاهرة مؤخرا

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه
وبعد صعب جدا أن يسلب منك شيء هو من أخص خصائصك
ولكن الأصعب منه هو أن يقنعك سارقوك أن ما سلبوك إياه لا يخصك ولا هو من حقك أصلا , فتقتنع بذلك , بل وتدافع عن هذه الفكرة!
على استحياء يرد المسلمون في مصر على من يريد تحويل مصر إلى دولة لا دينية , بحيث يشطب من الدستور أن الإسلام هو دين الدولة الرسمي , وأن مبادىء الشريعة الإسلام هي المصدر الرئيسي للتشريع  إلى درجة أن بعضهم استنكر أن يكون دين الدولة هو الإسلام قائلا بغباء : كيف تكون وزارة الصحة إسلامية !!
وعندما يطرح العلمانيون هذه الأفكار الرافضة للهوية الإسلامية يستشهدون بالغرب العلماني ,العالم المتحضر , العالم الديموقراطي , العالم الأول بزعمهم
هنا سأسلط الضوء على جانب مهم من هذه القضية قلما يلتفت إليه أحد خصوصا حين الرد على العلمانيين الرافضين أن تكون لمصر هوية إسلامية معلنة

أقول تصور معي لو أن الإسلاميين على مستوى رسمي طالبوا بأن يكون هذا هو علم مصر سيرد العلمانيون بالرفض والاستنكار فورا وسيقولون : إيه ؟؟
أنتو عايزين تقلبوها طالبان ؟ أنتو عايزين تخلوها دولة رجعية وهابية زي السعودية ؟؟
ردا على هذا العلماني أكتب هذا الكلام المتواضع
أعلام الدول في العالم كله إنما هو رمز يعكس هوية هذا البلد فالرمز قد يكون ديني قد يكون آيديولوجي قد يكون شيء تتميز به هذه البلد وهكذا وبما أن العلماني العربي جعل من الغرب أنموذجا وقدوة ومثالا نقول له : هناك أكثر من خمس وعشرين دولة حول العالم كثير منها دول أوروبية رسمت الصليب في علمها ليدل على الهوية الدينية لهذا البلد
وغيرها كثير من الدول رسم الصليب في علمها , للدلالة على أن دين هذه الدولة هو النصرانية
حتى دولة اليهود الغاصبة  وهي الدولة الوحيدة التي تمثلهم 
رسموا في علمهم ما يعكس هويتهم الدينية  ولم يستنكر العالم ذلك
علم دولة اليهود الغاصبة ويتوسطها نجمة داود كشعار دينى

فلماذا يعتبر العلمانيون العلم المصري الذي تتوسطه كلمة التوحيد  نوعا من التطرف  والتمييز  والرجعية  والطائفية  بينما يقبل هؤلاء العلمانيون أن يرسم الصليب في أعلام كثير من الدول التي يعتبرونها متقدمة هل تعرفون ما هي المشلكة المشكلة أن المسلمين أن أنفسهم ( كما ذكرت في بداية الكلام ) اقتنعوا أن هذا ليس من حقهم لنلق نظرة على أمر آخر في نفس السياق الأوروبيون لم يكتفوا باتخاذ الصليب شعارا لهم في علم دولتهم الرسمي بل رسموا الصليب في شعار وأعلام أنديتهم الرياضية فتصور مثلا لو أن النادي الأهلي المصري جعل شعاره    الله أكبر أو أن الزمالك كتب على قميصه لا إله إلا الله
ولكن افترض مثلا لو أن ذلك حدث  كيف ستكون ردة فعل العلمانيين ؟.

لننظر مثلا إلى شعار أحد أشهر أندية اسبانيا والعالم
شاهدت ماذا لبس لاعبوا نادي انترميلان الإيطالي عندما لعبوا أمام ناد تركي قبل أربع سنواتوقد قام محام تركي برفع قضية على هذا النادي لأنه لبس شعارا يدل على ( الحروب الصليبية ) كما ورد في الأنباء ،هاهم الأوروبيون يلبسون قمصان المحاربين في الحروب الصليبية القديمة بينما العلمانيون عندنا يستنكرون رفع شعار  الإسلام هو الحل او اي شعار ديني اخر
ويفتخرون أن الثورة لم يكن فيها شعار ديني فضلا على اعتراضهم على المادة الثانية من الدستور المصري على الجماعات الإسلامية أن تبادر إلى إلجام العلمانيين بمثل ما جاء في هذا الموضوع ردوا على العلمانيين بما يفعله الأوروبيون الذين يعتبرونهم قدوة لهم فملاحدة أوروبا يفتخرون بصلبانهم حتى في المجال الرياضي والفني والاقتصادي فضلا عن السياسي فكيف نخشى من رفع راية التوحيد أدعو أخواني في مصر إلى تبني فكرة تغيير العلم المصري إلى ما يشير إلى دين هذه الدولة فأنتم أصحاب حق مسلوب مصر قدر لها أن ترزح
لعقود طويلة تحت هيمنة العلمانيين فطمست الهوية  وغسلت أدمغة  ولكن بإذن الله هذا لن يدوم مصر مسلمة مصر شامة في أرض الإسلام إن اعتز أهلها بدينهم
قال عنها عمرو بن العاص رضي الله عنه ولاية مصر تعدل الخلافة اسأل الله أن يعز الإسلام والمسلمين في مصر وفي كل الأرض

4 التعليقات :

اتفق معاك مليون فى الميا
بارك الله فيك.

نسأل الله ان يفهم الناس حقيقة الدين وان فيه العدل للجميع
جزاك الله خيرا وبارك فيك

لا اعتقد انه يوجد تخلف اكثر مما انت فيه ، ليس لشئ الا انك تحجر علينا ان نمارس حقنا كما يمارسوا هم حقهم

إرسال تعليق

يسعدني تفاعلكم