Featured Video

ضع بريدك الالكتروني:

Delivered by FeedBurner

ذي النورين عثمان



اسمه ومولده :هو عثمان بن عفان بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاب .وأمه أروى بنت كريز بن ربيعة بن حبيب بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاب فأبوه وأمه من بني عبد شمس .ويلتقي بنسبه مع رسول الله (ص) في عبد مناف .أما والدة أمه فهي البيضاء (أم حكم) بنت عبد المطلب بن هاشم أي عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم .ولد عثمان بن عفان بالطائف في السنة السادسة من عام الفيل فهو أصغر من رسول الله صلى الله عليه وسلم بست سنوات وكان في الجاهلية يكنى أبا عمرو ،حتى رزق بالاسلام بـ (عبد الله )من رقية بنت رسول الله (ص) فكني بعدها أبا عبد الله .اســلامهامتهن عثمان التجارة وارتحل وراءها ونما ماله أكثر من غيره وذلك لأنه كان صدقاً في عمله ،عفيف النفس لا يبحث عن اللهو والشهوات .ولأنه كان متزن الأخلاق والنفس كان يألف أمثاله من الناس فكان يألف أبو بكر الصديق رضي الله عنه ويرتاد داره مع جملة من أصحابه أمثال الزبير بن العوام وطلحة بن عبيد الله ،فدعا أبو بكر أصحابه الى الإسلام فاستجابوا له وأسلموا فكان عثمان بن عفان من السابقين في الاسلام وناله من الأذى في سبيل الله ماناله حيث أخذه عمه الحكم بن أبي العاص بن أمية فربطه وقال له :أترغب عن ملة آبائك إلى دين محدث ؟والله لاأحلك أبداً حتى تدع ما أنت عليه من هذا الدين .فقال عثمان :والله لاأدعه أبداً ولا أفارقه .فلما رأى الحكم صلابته في دينه تركه وشأنه .
زواجه وهجرته إلى الحبشةتزوج عثمان بعد إسلامه رقية بنت رسول الله وكان قد خطبها قبل لبعثة عتبة بن أبي لهب ،فلما بعث رسول الله ووقف أبو لهب من الرسول ذلك الموقف العدائي فسخ أبو لهب خطبة رقية فكانت من نصيب عثمان ثم أمره رسول الله بالهجرة إلى الحبشة فهاجر فراراً بدينه ومكث فيها قرابة ثلاثة أشهر وعاد إلى مكة .وبعد وفاة رقية ،زوجه الرسول أم كلثوم ابنته الثانية .عن ابن عباس قال :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم )إن الله أوحى إلي أن أزوج كريمتي عثمان بن عفان .
البشرى بالجنةعن أبي ذر قال :دخل رسول الله (ص) منزل عائشة فقال يا عائشة ألا أبشرك ؟قالت :بلى يا رسول الله قال أبوك في الجنة ورفيقه ابراهيم وعمر في الجنة ورفيقه نوح وعثمان في الجنة ورفيقه أنا وعلي في الجنة ورفيقه زكريا إلى آخر الحديث .فهو أحد العشرة المبشرين بالجنة رضي الله عنه وأرضاه .
أعماله مع رسول اللهكان الصحابي الجليل مع رسول الله في السراء والضراء يفديه بالمال والنفس فكان من أشهر أعماله في خدمة الاسلام والمسلمين :أ‌- تجهيز جيش العسرة :ندب رسول الله الناس إلى الخروج وأمر الناس بالصدقة فكان عثمان رضي الله عنه نصيبه في هذا العمل أن جهز ثلث الجيش قال ابن اسحاق أنفق عثمان في ذلك الجيش نفقة عظيمة وقال على أثر ذلك رسول الله (ما ضر عثمان ما عمل بعد اليوم ).ب‌- حفر بئر رومة :ويقال انها كانت لرجل يهودي فاشترى عثمان منه نصفها وجعلها للمسلمين فكان له يوم ولليهودي يوم فكان المسلمون يحملون حاجتهم في يوم عثمان ولا يحتاجون بعدها ثم اشترى عثمان النصف الثاني وجعلها للمسلمين كلها .ت‌- إجابة النبي إلى توسعة مسجده :عن قتادة قال :كان بقعة الى جانب المسجد فقال النبي من يشتريها ويوسعها في المسجد وله الجنة )فاشتراها عثمان ووسعها في المسجد .ث‌- كتابة الوحي :عن عائشة قالت (لقد رأيت رسول الله وهو مسند فخذه إلى عثمان وإني لأمسح العرق عن جبين رسول الله وإن الوحي لينزل عليه وإنه ليقول : ( اكتب ياعثيم ) فوالله ما كان الله لينزل عبداً من نبيه تلك المنزلة إلا كان عليه كريماً.صفات عثمان رضي الله عنهكان رضي الله عنه رجلاً ربعة ،ليس بالقصير ولا بالطويل ،حسن الوجه ،بوجهه نكتات جدري ،أقنى ،رقيق البشرة كبير اللحية ،أسمر اللون ، جذل الساقين ،طويل الذراعين وكان يصفر لحيته .وكان رضي الله عنه أنسب قريش لقريش وأعلم قريش بما فيها من الخير والشر وكان شديد الحياء وكان يصوم الدهر ويلي وضوء الليل بنفسه وكان لين العريكة كثير الإحسان والحلم وكان حافظاً لكتاب الله وأعلم الناس بالمناسك .وكان رضي الله عنه جواداً معطاءً .كان رضي الله عنه في خلافة الصديق نعم المستشار ونعم الناصح حيث كان الصحابيان الجليلان لا يستغنون عن رأيه في الأمور الهامة والتي تهم صالح الأمة .فكان مدة خلافة الصديق يسمع ويطيع ويدلي برأيه وتوفي الصديق وهو عنه راض
خلافة ذي النورين
لما طعن الفاروق جعل الخلافة شورى في ستة أشخاص وهم (عثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب وعبد الرحمن بن عوف والزبير بن العوام وسعد بن أبي وقاص وطلحة بن عبيد الله وجعل عبد الله بن عمر معهم مشيراً فقط وكلهم من العشرة المبشرين بالجنة .وبعد وفاة الفاروق بويع عثمان يوم الاثنين لليلة بقيت من ذي الحجة سنة أربع وعشرين من الهجرة .
حمل عثمان أمر المسلمين بعد الخليفة عمر فكان هو الخليفة الراشدي الثالث حيث قال رسول الله في حقهم (عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين من بعدي ).ومشى عثمان بسنة الخليفة السابق عمر بن الخطاب لكنه كان لين الجانب ،لايملك حزم الفاروق ،فحدثت بعض الفتن في عهده وقد حاول رضي الله عنه أن لاتمتد أصابع الفتنة إلى بلاد المسلمين لكن المفسدين وأهل الفتنة كانوا أقوى وأشد فلم يتمكن من السيطرة عليها وكانت السبب في استشهاده رضي الله عنه .
الفتوحات في عهده
تمت فتوحات واسعة في عهد عثمان رضي الله عنه ،حيث كانت على مختلف الجبهات في البر والبحر على حد سواء واستمرت عملية الفتح ما يزيد على عشر سنوات من مدة خلافته التي دامت اثنا عشر عاماً ثم توقفت هذه الفتوحات بسبب الفتنة التي أجهضت الجهاد وأشغلت الناس وأوقعت الخلاف ،ودبت الفوضى وتعد هذه الفتوحات تتمة للفتوحات الكبرى التي كانت أيام الفاروق رضي الله عنه .
بعض أعمال عثمان
1) زيادته في المسجد الحرام :كان المسجد الحرام فناء حول الكعبة ولم يكن له جدار يحيط به وعندما ولي عمر اشترى دوراً حول الكعبة وبنى لها جدار قصير ،وفي خلافة عثمان اشترى دوراً ووسع في البناء وبنى المسجد الحرام والأروقة فكان رضي الله عنه أول من اتخذ الأروقة .
2) زيادته في مسجد رسول الله :زاد عثمان في مسجد رسول الله ووسع فيه حيث بنى فيه بالحجارة المنقوشة والجص وسقفه بالساج
3) جمع المصحف : كان أهل الكوفة يقرؤون القرآن بلسان ابن مسعود ،على حين يقرأ أهل الشام بقراءة أبي بن كعب ،فرأى حذيفة بن اليمان هذا الـمر فقدم على الخليفة في المدينة وأخبره بالأمر وخشية أن ينتهي الأمر بخلاف بين المسلمين عندها أمر عثمان بجمع كل من عنده شيء من القرآن ،فجاء الناس بما عندهم ثم أرسل إلى حفصة بنت عمر أن أرسلي إلينا بالصحف ننسخها في المصاحف ثم أمر زيد بن ثابت بالكتابة وسعيد بن العاص يملي عليه ومعهم عبد الله بن الزبير وعبد الحمن بن الحارث ثم بعد أن نسخوها في المصاحف أمر بكل ما عدا هذا المصحف أن يحرق ورد الصحف إلى حفصة .ويعد جمع القرآن من أفضل الأمور التي ألهمها الله لهذا الخليفة البطل .
4) الحج :كان أمير المؤمنين عثمان يقيم الحج للمسلمين في كل عام فيجتمع مع عماله ويتدارس أمور ولاياتهم ويوجههم ويبحث أمر الجهاد وحماية الثغور ويرعى أحوال الرعية ويسألهم عن أحوالهم وقضاء أمورهم

0 التعليقات :

إرسال تعليق

يسعدني تفاعلكم